الاثنين، 22 أكتوبر 2018

باب جهنم حفرة مشتعلة فى تركمستان مشتعلة من نصف قرن

باب جهنم  حفرة مشتعلة فى تركمستان مشتعلة من اكثر نصف قرن







بقطر يبلغ 60 متر وبعمق 20 متر تقع فوهه دارفازا للغاز فى صحراء كاراكوم بدولة تركمستان والتى تشتعل منذ عام 1971
يصبح المنظر اكثر روعة عندما يقترب المساء ويصبح الالون الاصفر البرتقالى متوهجاً فى سمائها

سبب هذه الحفرة


بدء العلماء والجيلوجيون السوفيت الحفر فى هذه المنطقة للتنقيب عن الغاز وهذا فى عام 1971 كما اسلفنا الذكر ولسبباً ما انفجرت هذه الحفرة تحت معدات التنقيب ولحسن الحظن لم يتم موت احد او تسممه بالغاز فقررو عمل حريق داخل الحفرة ليحرقو الغاز المنبعث منها حتى لا يتسمم احد من استنشاق هذه الغاز ومن يومها والحفرة مازالت مشتعلة وهذا ان دل فانه يدل على انها من اكبر احتياطيات الغاز فى العالم  الى جانب انها الان اصبحت مصدر جذب للسياح الذين يأتون من جميع انحاء العالم ليشاهدو الحفرة الغريبة



لماذا سميت بحفرة الجحيم

اغلب الذين ذارو هذه الحفرة ويقتربو منها ويشاهدون ويسمعون اصوات النيران المنبعثة منها يتذكرون يوم القيامة حيث يقول البعض انه بمجرد وقوفك امام الحفرة تتذكر ذنوبك وتشعر بالندم وترغب فى التوبة وهذا من هول المنظر ، ويتعجب الزوار ايضاً كيف لدولة تركمستان بالسماح بحرق هذه الكمية الكبيرة من الغاز عبر عشرات السنين بدون ان يوقفو هذا التبذير



تركمستان تسعى لجعل المنطقة مصدر جذب سياحى


قام الرئيس التركمانى قربان محدوف بإنشاء محمية طبيعية وطنية فى صحراء كاراكوم على مساحة 90 الف فدان من ضمنها حفرة النار واقترح مسؤال السياحة فى البلاد امكانية ذهاب المسافرين فى رحلات سفارى بجميع الوسائل كسيارات الجيب او الدرجات الرباعية او حتى الابل وقال مهمتنا ان نجعل من تركمستان واجهة سياحية وبالطبع اشار الى استغلال هذه الحفرة كمذار سياحى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق