الاثنين، 10 سبتمبر 2018

تفاصيل فضيحة كامبريدج أناليتيكا التى هزت عرش فيس بوك

تفاصيل فضيحة كامبريدج أناليتيكا التى هزت عرش فيس بوك



يتصدر فيس بوك المركز الاول على مستوى العالم فى مواقع التواصل الاجتماعى حيث ان اكثر من 2 مليار مستخدم نشط يستخدمون هذا الموقع من كافة دول العالم وهذا بحسب تقارير جائت فى موقع  gadgetsnow  وهذا العدد الضخم بالطبع يزيد من ارباح ومكاسب فيس بوك حيث  وصلت ارباح فيس بوك فى الربع الاول من 2018 الى 5 مليار دولار امريكي بزيادة تقدر بنحو 62 % من العام الماضى وارتفاع اجمالى الايرادات حوالى 47 % ليصل الى  12 مليار دولار ، وهذا وفقاً لما اعلنه فيس بوك فى تقرير عن عائداته والتى بالطبع فاقت كل التوقعات حيث انه كان من المنتظر ان تتكبد الشركة خسائر فادحة بعد فضيحة تسريب البيانات والتى عرفت بفضيحة كامبريدج أناليتيكا وهذا بعد خسارة الموقع فى يوليه الماضى بعد الفضيحة مباشرة ما يقرب من  150 مليون دولار من  قيمة  الاسهم فى البورصة ولكن كما قلنا حدث عكس ما كان يتوقعه الجميع وخصوصا بعد جلسة استماع  الكونجرس لمارك  زوكربيرج الذى لم يلقى صعوبة فى الرد على اسئلة اعضاء الاكونجرس الامريكي الذى ظهر بعضهم بانه لا يستطيع حتى التفرقة بين فيس بوك والواتس والبريد الالكترونى ، وهذا بالطبع كان شيء ايجابى لمؤسس الفيس بوك ، وبعد ايام قليلة زادت ثروتة بما يقدر ب 4 مليارات دولار  بحسب "بيزنس انسيدر"


كامبريدج أناليتيكا 

هي شركة استشارات سياسية قامت باستغلال بيانات اكثر من 85 مليون شخص من مستخدمى فيسبوك  حيث جمعت شركة كامبريدج أناليتيكا  معلومات شخصية عن ملايين المستخدمين لموقع فيس بوك بدون وجه حق لاستهداف ناخبين بريطانيين وامرييكين قبل الانتخابات وقال  كبير مسؤولي التكنولوجيا في الشرطة في تدوينة له ، إن معظم ال 85 مليون شخص الذين وصلت كامبريدج أناليتيكا إلى بياناتهم كانوا في الولايات المتحدة ، وعملت الشركة مع الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب في العام 2016 ، وقامت شركة كامريدج اناليتيكا اغلقت اعملها بعد اعترافها بانها ارتكبت اخطاء بسبب اساءة استخدام البيانات المسربة من حسابات فيس بوك .
 وكانت فيس بوك قد اعترفت فى مارس الماضى ان شركة كامبريدج أناليكيتيا قد وصلت الى بيانات 87 مليون شخص بدون وجه حق وواضحت فيس بوك انها سوف تتخذ اجراءات لتقيد وصول البيانات الشخصية الى طرف ثالث ، وقال مارك زوكربيرج مؤسس فيس بوك  إن شركته لا تستحق خدمة عملائها حال فشلها فى حماية بياناتهم ، وأضاف أنه سيجرى التحقيق مع المسئولين عن اختراق البيانات وأن المطورين الذين سيرفضون التعاون سيتم حظرهم  وبالرغم من ذلك تشير بعض التقارير ان حوالى 10 % من الامريكين قامو بحذف حسابتهم من الفيس بوك وان نحو 17 % قامو بحذف تطبيق الفيس بوك من هواتفهم



ولكن سرعان ما تعافت فيس بوك بعد ذلك كما اوضحنا فى بداية التدوينة وحققت مكاسب هائلة فاقت كل التوقعات .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق